" التين الشوكي " تحتل زراعته مساحة ألف و150 هكتار بمنطقة غيمان محافظة صنعاء ، ويتم تصديره إلى الأسواق العربية

أكد وزير الزراعة والري المهندس فريد مجور توجه الوزارة نحو تشجيع زراعة المحاصيل الغذائية ذات الميزة النسبية كالبن واللوز والتين الشوكي لتكون بديلا عن زراعة القات الذي يستنزف المياه الجوفية على حساب زراعة المحاصيل الغذائية اللازمة لتوفير الأمن الغذائي .
 
وأشار الوزير مجور خلال زيارته الميدانية يوم أمس لمزارع التين الشوكي بمنطقة غيمان بمديرية بني بهلول بمحافظة صنعاء، الى أهمية تشجيع زراعة التين الشوكي في اليمن والاستفادة من هذا المحصول في تحقيق عائدات اقتصادية تساعد على تحسين مستوى دخل المزارعين والتخفيف من الفقر من خلال توفير فرص عمل لشريحة واسعة ممن يعملون في بيع التين في السوق المحلي .
 
ولفت إلى أن الزيارة الميدانية استهدفت الاطلاع على مدى التوسع في زراعة محصول التين الشوكي في منطقة غيمان ، وأن الوزارة ستحرص على نقل هذه التجربة الناجحة للتوسع في زراعته في مختلف محافظات الجمهورية ومساعدة المزارعين على الاستفادة من مزايا زراعة هذا المحصول الهام من حيث احتياجاته القليلة للمياه وكذا ما يحتويه من مواد غذائية غنية جدا ، فضلا عن خلوه من المبيدات والكيماويات .
 
وأشاد بمستوى التوسع في مزارع التين بغيمان .. موجها المختصين في الوزارة بأهمية نقل هذه التجربة الناجحة في زراعة التين الشوكي وتعميمها على المزارعين من أجل تشجيع التوسع في زراعة وإنتاجية هذا المحصول الذي بدأت اليمن بتصديره الى عدد من الأسواق الخارجية وهناك توجه لتصديره الى أسواق عربية وأوروبية والشرق الأوسط في المستقبل .
 
وحول تدخلات وزارة الزراعة في تشجيع زراعة التين أشار الوزير مجور الى أن الوزارة تسعى الى تعميم ونشر وسائل وتقنيات الري الحديث لتحفيز المزارعين ومساعدتهم على الاستفادة من محاصيلهم الغذائية وتمكينهم من تحقيق عائدات اقتصادية وأرباح مجزية .
وقال " من مهامنا في الوزارة مساعدة المزارعين في فتح أسواق جديدة لاستيعاب المحاصيل الغذائية ذات الميزة النسبية، ولكن على المزارعين أن يعملوا على تلبية متطلبات وشروط الأسواق المستهدفة والالتزام بالمعايير الدولية والمواصفات المؤهلة لتصدير السلع الزراعية سواء الفواكه أو الخضروات الى الخارج وبما لا يسيئ الى سمعة صادراتنا من السلع الزراعية المختلفة " .
 
ودعا فريد مجور المزارعين في مناطق زراعة القات الى زيارة حقول زراعة التين في غيمان للاطلاع على مدى الفائدة التي تحققها زراعة التين ، للتوجه نحو زراعة هذا المحصول الهام .
وأكد استعداد الوزارة تنظيم زيارات إرشادية وإيضاحية للمزارعين في هذا الجانب .. وهناك مساعي لتقديم محفزات للمزارعين ، حيث ستقوم الوزارة بتوزيع شبكات ري حديثة بأسعار مخفضة وتشجيعية على مختلف المزارعين .
واستمع الوزير مجور من صديق المزارعين المهندس عادل مطهر الى شرحا تفصيليا عن مزارع التين في غيمان والتي أصبحت تنافس زراعة القات وتحل بديلا عنه نتيجة للعائدات والأرباح التي يجنيها مزارعي التين خاصة وأن هناك شحنات من التين الشوكي بدأت تصدر الى عدد من الدول العربية كلبنان والسعودية .
 
حيث أشار صديق المزارعين الى أن المساحة المزروعة بالتين الشوكي بمنطقة غيمان وصلت الى ألف و 150 هكتارا بنهاية العام 2013م وهي في طريقها نحو التوسع ، وان متوسط الإنتاجية من التين تصل الى 65 ألف طن سنويا منها 10 بالمائة تصدر الى السوق الخارجي .
وتعد منطقة غيمان بني بهلول أولى المناطق التي اتجهت إلى استزراع التين الشوكي كمنتج زراعي أساسي بديلاًَ عن شجرة القات.. وتفيد التقارير البحثية ان زراعة محصول التين الشوكي في الجبال كان يعد فاكهة هامشية، ولم يكن يزرع فى الأراضي الخصبة .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سبأنت 
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< في لقاءاً له مع وزير الشؤون القانونية .. بنعمر يحث على سرعة اصدار قانون استرداد الاموال المنهوبة
< رغم إستهداف وتفجير أنابيب النفط .. 215 مليون دوﻻر عائدات اليمن من النفط حتى يناير 2014م
< بعد أحداث الرضمة .. المواطنون متخوفون من فتح جبهة جديدة بين الحوثيون والقبائل
< إدراج فارين من سجن صعده في القائمة السوداء "الأسماء"
< خفر السواحل في خليج عدن تؤكد انه تم حجز سفينة تحمل أدوية وعقاقير غير معروفة ومبيدات ومواد سامة
< "الشارع المصري": 5 ملايين أسرة تعولها نساء
< بسبب العبث بالسلاح الناري .. وفاة وإصابة 589 شخصاً

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: