آخر الأخبار :
لماذا أظهر الحوثيون غضبهم حول قرار إقالة " أحمد الحبيشي " من منصبه في حزب المؤتمر ؟ تفاصيل جديدة حول حادثة ميدان السبعين بين الحوثيين وحراسة منزل أحمد علي عبدالله صالح صدور قراران جمهوريان ( نصهما ) توجيه جديد من السعودية لليمنيين الحاصلين على تأشيرات عمل في المملكة وزير الخارجية الأمريكي : على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران في العراق "العودة إلى ديارها" قتلى وجرحى من قوات الحزام الأمني بسيارة مفخخة في أبين أمريكا تضع 3 أسس للحل السياسي في اليمن السعودية تنفي زيارة أحد مسؤوليها إسرائيل سراً إقالة أحمد الحبيشي من منصبه في حزب المؤتمر وتعيين الفهيدي بدلاً عنه تغريدة لأحمد شفيق تثير جدلا في مصر

استطلاع رأي

هل ستؤثر الخلافات بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى على سير المعارك في اليمن؟

نعم
لا
ستتغير قواعد اللعبة والتحالفات

بالصور .. قصة الطيار اليمني الذي عانق السماء وأصبح يبيع القات تثير ردود أفعال اليمنيين

بالصور .. قصة الطيار اليمني الذي عانق السماء وأصبح يبيع القات تثير ردود أفعال اليمنيين

اليوم برس - متابعات خاصة |
   السبت ( 12-08-2017 ) الساعة ( 10:43:28 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة
القراءات : 1200
 
تستمر قصة الطيار الحربي اليمني في إجتذاب هتمام اليمنيين والذي أجبرته ظروف الحرب التي أشعلها الحوثيون وصالح بعد انقلابها على السلطة الشرعية، على العمل كـبائع للقات اهتمام وتعاطف الكثيرين.
 
الكابتن عقيد طيار مقبل الكوماني، نشر صورا له ماضيا وحاضرا، في صفحته بموقع "فيسبوك"، مشفوعة بمقال مؤثر عن الوضع المعيشي وما فرضه عليه انقطاع المرتبات المنهوبة من الانقلابيين منذ عام للعمل في هذه المهنة.
 
وكتب قائلا: "شتان ما بين معانقة السماء وغيومها، ومعانقة أكياس القات وعيدانها"، مقارنا بين حاله في الماضي قبل الانقلاب وما أصبح عليه مثل كثيرين غيره (أساتذة جامعات، مهندسين... إلخ)، اكتووا بنار مشروع طائفي سلالي عنصري، قذف باليمن إلى انهيار اقتصادي وأوضاع إنسانية سيئة، والملايين من شعبها باتوا تحت خط الفقر.
 
وأضاف الكوماني "كنت وفي ظل الجمهورية أعانق السماء فضائي الرحب، وها أنا اليوم أصبحت أعانق علاقيات القات في دكان صغير لا تتجاوز مساحته مترا مربعا".
 
ولفت إلى أن هذا أصبح حال اليمنيين، والمخرجات التي يجب أن نؤمن بها في ظل مدخلات دولة تسيطر عليها سلالة كهنوتية عنصرية، في إشارة إلى الحوثيين.
وقال "ذنبي أنني خلقت يمنيا حميريا قحطانيا لكي يصبح وضعي هكذا وحياتي، وذنبي أنني خلقت حرا.. فهل عرفتم أيضا أنتم أيها اليمنيون ما هو ذنبكم لكي يعاملوكم هكذا؟".
 
وتحولت قصة الطيار الكوماني بين ليلة وضحاها إلى قضية رأي عام، وقارن بعض الناشطين كيف تحول طيار إلى بائع قات، ومن كان بائع قات (محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين)، أصبح رئيسا.
 
وأبدى جميع المعلقين في صفحة الكوماني على منشوره الذي حظي بآلاف المشاركات والتفاعل، تعاطفا معه، وسرد حالات مماثلة، مؤكدين أن هذه "الغمة والطارئ الانقلابي" سيزول قريبا، ويعود لليمن مجدها.
 
واعتبر وزير الثقافة اليمني السابق خالد الرويشان، قصة الطيار الكوماني "خلاصة عهد". وقال "مقبل الكوماني. ستعود قائدا. ستعود قائدا.. وسيرحلون".
 
أما الناشط تركي دبوان فعلق قائلا "في دولة الكهنة، الطيار يبيع القات، وبياع القات رئيس، لهذا السبب نحن ضد الانقلاب".
 
ورد الطيار الكوماني على منشورات التعاطف والتضامن الواسعة معه، والناقمة على الحوثيين ومشروعهم الطائفي البغيض بالقول "إنهم حالة غير طبيعية مستحيل دوامها، قد تأخذ فترة من الزمن، أما إنها تدوم فهذا مستحيل جدا".
 
وأكد أن الجبال ستنفجر حمما لتحرق الكهنوت، وتنبت الأرض حرية معلنة زوال دون رجعة لهذا المشروع الذي أحرق اليمن وشعبها.
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< غارات جوية تستهدف العاصمة صنعاء ( صوره - المواقع المستهدفة )
< مبادرة تمكين شباب تحتفي باليوم العالمي للشباب وتنظم مهرجانها الأول بجامعة الرازي في صنعاء
< وفاة الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا في لندن
< وفاة مسؤول مصري عقب تفقده موقع حادث تصادم قطاري الإسكندرية
< الحميقاني يحذّر من إنقلاب على الرئيس هادي !
< أول رد من الأمم المتحدة على طلب التحالف منها فتح ومراقبة أمن مطار صنعاء
< تصريح لناطق التحالف بشأن سقوط طائرة تابعة للتحالف .. ووكالة الأنباء الإماراتية تسرد رواية مختلفة وتكشف عن قتلى ( صوره)


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: