الدولة هي الحل

 
كل القوى السياسية والعسكرية والمدنية التي تقف في صف الشرعية قدمت الكثير من التضحيات وقوافل من الشهداء الأبرار من أجل استعادة الدولة المخطوفة من المليشيات الانقلابية.
 
الدولة التي هي الملاذ والمظلة والحاضن لكل أبناء اليمن، دولة النظام والقانون، دولة العدالة والمواطنة المتساوية.
 
نقدم التضحيات من أجلها ومن أجل الشرعية الدستورية التي تمثل إرادتنا الجمعية والعقد الاجتماعي الذي توافقنا عليه وارتضيناه.
 
الوطن الذي قدمنا ونقدم التضحيات من أجله ليس أرضية نتقاسمها لبناء الدكاكين، الوطن هو المكان الذي يشعر كل مواطن يمني أن له نصيب في كل ذرة من ترابه من شرقة إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه، هو تأريخنا وتراثنا وثقافتنا وعصارة جهد وإبداع وتضحيات أجيالنا.
 
وطننا الذي نسكنه هو ذاك الساكن في أرواحنا وعقولنا وقلوبنا، المتدفق حبه في دمائنا.
 
دماء الشهداء وأنين الجرحى، صراخ اليتامى وعويل الأرامل أغلى وأعلى قيمة وأقدس مكانة من أن ينزلها هذا أو ذاك في البازار أو يحولها إلى استثمار لتحقيق مكاسب هنا أو هناك.
 
عندما نتحدث عن قوافل الشهداء والتضحيات لا نتكلم عن معركة اليوم أو الامس، عن هذه الجهة أو تلك، عن هذا الحزب أو ذاك، عن منطقة أو أخرى؛ إننا نتحدث عن تضحيات كل أبناء اليمن جيل بعد جيل.
 
ربما معركة اليوم هي الأشرس والأفدح ضررا والأكثر كلفة، وهي معركة يسهم فيها ويضحي من أجلها كل أبناء اليمن.
 
ومن يجد أسرة في اليمن لم تسهم أو لم تضح أو لم تكتو بنيران هذه المعركة التي أشعلتها المليشيات الانقلابية؛ فليرجمني بحجر! تغليب وجه الدولة والالتزام بالقانون وإعلاء قيمة العمل واحترام جهد الغير والتواضع عند التضحية.
 
كل هذه القيم الرفيعة والمفاهيم العميقة والمبادئ العظيمة عندما تتمثلها وتؤمن بها كل القوى المصطفة تحت لواء الشرعية وتجسدها سلوكا وعملا، تكون بذلك قد وضعت حدا لدوامة الصراعات التي أرهقت اليمن واختطت طريق المستقبل الزاهر والغد المشرق لتتبوأ اليمن المكان اللائق بها بين الأمم.
 
ومن موقعي كمحافظ لمحافظة الجوف ومن خلال عملي ولقاءاتي مع أبناء المحافظة المصطفين تحت لواء الشرعية من جيش وأمن ومقاومة وأحزاب ومثقفين وشيوخ وقبائل وكل الفئات، أراهم على تماس مع هذه المفاهيم، وكل فرد أو جماعة يمارس سلوكا أو يقوم بفعل يتنافى مع ذلك فلا يمثل الجوف ولا أي طرف فيه، وإنما يمثل نفسه وفعله محسوب ومحاسب عليه أمام الجميع سلطة ومواطنين.
 
جسد أبناء الجوف قيماً نبيلة في عدة مواطن، انتصروا ولم تأخذهم نشوة النصر أو حرقة الألم أو غريزة الحقد أو دوافع الثأر.
 
ترفعوا عن الخصوم واحتضنوا أبناءهم وصانوا بيوتهم وأعراضهم، حافظوا على الممتلكات الخاصة والعامة. في ظل غياب مؤسسات الدولة التي عبثت بها المليشيات الانقلابية؛ يستقبل أبناء الجوف ممثلي المنظمات الإنسانية في منازلهم ويسهلون تحركاتهم لتوزيع المساعدات على النازحين والمحتاجين.
 
وحين بدأت المحروقات تتدفق على عاصمة المحافظة والمديريات المحررة التزم أبناء الجوف بالأسعار المحددة دون إشكالات أو سوق سوداء.
في الجوف يقف الخصوم في خندق ويلتقون في مقيل وخير مثال ذلك المشهد في منزل الشيخ أمين العكيمي، لقاء مشائخ همدان والشولان على مائدة واحدة وتحت سقف واحد يتجاذبون أطراف الحديث ويتراشقون بالابتسامات.
 
كل هذه حقائق وليست ادعاءات. هذا هو الجوف وهؤلاء هم أبناء الجوف مهد حضارات براقش ومعين، ومن شذ فليس منا.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< مصر والسعودية وحرب اليمن
< قيادي حوثي يشن هجوماً على الرئيس السابق " صالح " ويصفه بالمتمرد وناكر جميل الحوثيين الذين دافعوا عنه
< مصدر بوزارة الكهرباء يكشف حجم العمل المنجز في إصلاح خطوط نقل الكهرباء والمرحلة القادمة لعمليات الإصلاح
< محافظ الجوف يدشن توزيع الاغاثة المقدمة من مركز الملك سلمان للنازحين
< الجوازات السعودية تعلن عن 3 مراحل من العقوبة تفرض على تأخر الوافد عن مغادرة السعودية عند إنتهاء زيارته
< الرئيس هادي يستقبل عدد من الشخصيات والوجاهات الاجتماعية من أبناء عدن
< خدعة بسيطة لقراءة رسائل الواتس آب من دون علم المُرسل - تفاصيل

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: