تكليف محلب بتشكيل الحكومة والإضرابات تتواصل بمصر

 
كلف الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور وزير الإسكان في الحكومة المستقيلة إبراهيم محلب بتشكيل الحكومة الجديدة وذلك على خلفية تواصل الإضرابات في عدد من القطاعات وهو ما كان سببا في الاستقالة المفاجئة أمس الاثنين للحكومة التي كان يقودها حازم الببلاوي.
وقال محلب إنه تلقى التكليف خلال لقائه الرئيس منصور اليوم وإنه سيبدأ مشاوراته على الفور لتشكيل حكومة جديدة وسط توقعات بأن يحتفظ وزيرا الدفاع والداخلية, عبد الفتاح السيسي ومحمد إبراهيم, بمنصبيهما.
 
وأوضح مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد أن مصادر أشارت منذ يوم أمس إلى تكليف محلب بتشكيل الحكومة الجديد قبل أن يتم الإعلان عن ذلك رسميا اليوم الثلاثاء.
وبشأن خلفية رئيس الوزراء الجديد أشار فايد إلى أنه تكنوقراطي قادم من عالم المقاولات وكان له وزن في "المقاولون العرب" التي لها استثمارات في عدة بلدان عربية.
وأضاف فايد أن البعض يحسب محلب على نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وأن له صلات قوية بالحزب الوطني الديمقراطي الحاكم سابقا وذلك بحكم المنصب القيادي للرجل في "المقاولون العرب".
وخلال إعلان استقالة مجلس الوزراء أمس الاثنين قال الببلاوي إن حكومته "أصابت وأخطأت" أثناء فترة حكمها، وإنها عملت على إخراج مصر من النفق الضيق، مشيرا إلى أن البلاد تواجه وضعا بالغ الاختلاط، و"أمامها آفاق هائلة للتقدم وفي نفس الوقت مخاطر".
 
وتعليقا على استقالة حكومة الببلاوي أعربت الولايات المتحدة عن تفاجئها بتلك الخطوة، مشيرة إلى أنها ستواصل الضغط من أجل عملية انتقالية تؤدي إلى حكومة منتخبة بصورة ديمقراطية في البلاد.
ونقلت وكالة رويترز عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر بساكي للصحفيين قولها "لم تكن هذه الخطوة متوقعة ولذلك فنحن نسعى للحصول على معلومات عنها"، مشيرة إلى أن واشنطن تتابع الوضع عن كثب.
 
وأضافت بساكي أن الولايات المتحدة ستستمر في الضغط على السلطة الحالية بمصر وتشجيعها لاتخاذ خطوات تأتي بعملية انتقالية لا تستثني أحدا, وتفضي إلى حكومة ديمقراطية مدنية عبر انتخابات نزيهة وذات مصداقية.
وعلى الصعيد الداخلي أثارت استقالة حكومة الببلاوي ردود فعل متباينة في أوساط الأحزاب والقوى الثورية، وسط انتقادات ومطالبات بتشكيل حكومة غير حزبية.
 
وتبدأ المشاورات لتشكيل حكومة جديدة في وقت يواصل سائقو النقل العام في القاهرة إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور أسوة مع بقية العاملين في المؤسسات الحكومية. وكان عمال هيئة النقل العام بالقاهرة بدؤوا يوم الأحد الماضي إضرابا عن العمل للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية.
كما تتواصل المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري في محافظات مصرية عدة، حيث تظاهر عشرات من المنتمين لتنظيم الإخوان المسلمين صباح اليوم الثلاثاء، بمحطة مترو أنفاق الزيتون بالقاهرة، مطالبين برحيل ما وصفوه بـنظام الانقلاب.
 
في مدينة السويس وقعت مواجهات ليلية بين متظاهرين وقوات الأمن، ووفق ناشطين فقد وقعت المواجهات بعد أن انطلقت مسيرة لرافضي الانقلاب من أمام مسجد الحرمين في منطقة فيصل، وطاردت قوات الأمن المتظاهرين وأطلقت عليهم قنابل الغاز المدمع وطلقات الخرطوش.
كما نظم رافضو الانقلاب مسيرتين بمدينة أسيوط بصعيد مصر مساء أمس الاثنين. وردد المتظاهرون هتافات تندد بقمع سلطات الانقلاب للمتظاهرين، وباعتقال الشباب المعارض للانقلاب. ورفعوا لافتات رابعة وصورا للرئيس المعزول محمد مرسي.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الجزيرة نت 
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< المواد السامة تهدد ماركات الموضة العالمية
< الانضباط.. توقف مدرب النصر وتغرم مدرب الهلال
< عمران : مصادر .. الحوثي يرفض مقترحات الوساطة بالانسحاب
< أول صور رسمية للهاتف الذكي المرتقب "غالاكسي S5" ( صور )
< غداً الأربعاء .. مباحثات يمنية - سعودية تتعلق بمشروع الخط الدولي( صعده ـ عدن)
< رئيس الجمهورية : يشدد على ضرورة التعقيب المستمر والتفتيش المفاجئ على إدارات الامن بالمحافظات والمناطق الامنية
< نقطة عسكرية في حجة تُلقي القبض على سيارة تحمل «102» كيلو من الحشيش

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: