النظرة الدونية وثقافة العيب ، وآثارها الإجتماعية والإقتصادية المدمرة

 
يعاني المجتمع اليمني من جور التمييز الطبقي والفئوي، حيث تتعرض بعض الشرائح الاجتماعية فيه لأنواع مختلفة من الاضطهاد والنظرة الدونية، خاصة ذوي الحرف والمهن اليدوية: كـ (الحلاقين والجزارين والحدادين) وغيرهم، فهل التقدم المعرفي والحضاري كفيل بإزالة هذه الحواجز والموروثات الخاطئة..؟!. 
 
الاعتزاز بالنفس 
إبراهيم علي قعيش 34 عاماً “جزار” يقول أعتز بنفسي أن آكل حلالاً ومن عرق جبيني، والذي يستهزئ أو يستحقر الناس فالله سبحانه وتعالى ما نزل إبليس من مكانته التي كان عليها إلا عندما تكبر، وتعامل الناس معنا يختلف من شخص إلى آخر، منهم من يحترمك ومنهم من يستهزئ ويضحك عليك. 
- ويضيف: المفترض أن يُستحقر من يأكل الحرام ويسرق، أما الذين ينظرون إلى أنهم من بيت فلان أو فلان فقد رفع الله هاجر وهي جارية فليس الرقي عند الله بالنسب، وإنما بالعمل والإخلاص والتقوى (إن أكرمكم عند الله اتقاكم) واصفاً أن من يعتقد غير ذلك أنه واهم لا يفهم ما أنزل الله. 
- علي صالح عمره 25 عاماً يعمل في مهنة الجزارة منذ كان عمره 15 عاماً يقول بأن نظرة بعض الناس إليه والى هذه المهنة بشكل طبيعي وبعضهم ينظر إليه باحترام، وبعضهم ينظر إلى هذه المهنة باحتقار، داعياً الجميع أن ينظروا إلى أصحاب هذه المهن بنظرة احترام، وأن العمل في أي مهنة ليس عيباً طالما والشخص يبحث عن رزقة بالحلال. 
 
نظرة قاصرة 
 
بشير إسماعيل الشارقي يعمل في مهنة الحلاقة منذ 14 سنة يتحدث عن عمله في هذه المهنة قائلاً: كانت هواية وبعد ذلك امتهنتها، على الرغم من أنه لا يوجد أحد من أسرته حلاقاً، ويرى أن الشخص يضع نفسه حيث يشاء، فبأخلاقك مع الناس ومعاملتك وصدقك معهم وإتقان عملك ونظافتك تفرض احترامك، فالناس يأخذون عنك نظرة من خلال هذه الأشياء النظافة والصدق والمعاملة، وبعضهم يرى إلى هذه المهن بامتهان واصفين بأنه مجرد مزين. 
- مشيراً إلى أن الشخص الذي يمتهن هذه الحرف في حالة إذا أراد الزواج من أسر على حسب وصفه قبائل أو قضاة أو غيرهم سيرفضون تزويجه لأنه حلاق أو مزين، مرجعاً ذلك إلى أنها عادات وتقاليد من زمان على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى يقول (أن أكرمكم عند الله اتقاكم)، ويقول بشير بعد ما امتهنت هذه المهنة تزوجت من ابنة حلاق. 
وعند سؤاله هل بالإمكان من وجهة نظرك أن يمتهن هذه المهنة أحد أبناء القبائل أو الأسر التي تنظر إلى نفسها ذات مستوى عال في حال اضطرته الظروف إلى ذلك؟ فيجيب أنه يعرف ناساً من أبناء المشائخ والقبائل يجلسون مع بعضهم أنهم يتمنون أن يصبحوا حلاقين لكن لا يستطيعون مرجعين ذلك إلى العادات والتقاليد، على الرغم من أن حالتهم ترثى لها، ولا يمكن أن يعمل بهذه المهنة ولو يموت جوعاً، وهذه نظرة قاصرة متخلفة وهم لا يعلمون أن كل واحد في عمله يخدم الآخر، فلولا الحلاق ما تزين الناس ومع ذلك أنا أعرف ناساً من القبائل يقومون بفتح مشروع صوالين حلاقة ويأتون بعمال للعمل وجعلوها تجارة. 
 
مهن شريفة 
 
ويرى الأخ عبدالرحمن الحبابي تاجر أن بعض المهن التقليدية محترمة مثل الحدادة والحلاقة والصناعة والجزارة وغيرها من المهن الأخرى، حيث كانت تتميز بالأفضلية عند الجميع، وينظر إليها باعتبارها أفضل المهن التقليدية، لكن تحول هذا التمييز الإيجابي إلى تمييز سلبي، مشيراً أنه في الماضي كانت هذه المهن محترمة وشريفة والجميع يتسابق عليها، لكن ونتيجة للحسد من بعض النفوس المريضة على هذه المهن باعتبارها تدر دخلاً وفيراً فتم تشويهها بنشر الإشاعات المغرضة بشأن هذه المهن التقليدية وتحقيرها الأمر الذي جعلها للأسف الشديد واقعاً نعيشه اليوم. 
- وأضاف: هذا التمييز يختلف من دولة إلى أخرى، فمثلاً في دولة مصر تعتبر الجزارة والحلاقة من المهن التي تتميز بالقبول الاجتماعي وأصحابها من أسياد القوم، وفي حين أن بعض المهن في بلادنا مثل صاحب المطعم والبوفيه والبواب والسائق والبناء تتميز بأنها ذات طابع اجتماعي مقبول، في حين أنه في دولة مصر العربية تتميز هذه المهن بالدونية والوضاعة وعدم القبول وتحقير أصحابها. 
- كما يرى الحبابي أنه لا تزال الكثير من القبائل والأسر وبعض الأفراد في المجتمعات المختلفة يتغنون بذكرى الأطلال والأمجاد؛ معتبرين أنفسهم من أسياد القوم وأشرفهم؛ ويتفاخرون بالأنساب والأحساب دون غيرها ويجعلون من الطبقية الفئوية المقيتة هي ميزان التفاوت ومقياس في تحديد العلاقات الإنسانية؛ في دعوى صريحة لإيقاظ روح التعصب الجاهلي. 
 
رأي الدين 
 
ولمعرفة رأي ديننا الحنيف حول هذا الموضوع، كان لنا تواصل مع إمام وخطيب الجامع الكبير بالروضة الأستاذ حسين أحمد السراجي، حيث قال: الدين شن حرباً شعواء على الطبقية والتمييز في جميع الأديان، ووضع ميزاناً للتفاوت والتفاضل بين الناس وهو التقوى عند الله، بمعنى أن التفاضل ليس بالجمال ولا بالمال ولا بالحسب والنسب فأبو لهب صاحب المال والوسامة والنسب لم يغن عنه كل ذلك من الله شيئاً. 
- وواصل السراجي حديثه قائلاً: إن الله خلق جميع البشر من طبقة واحدة ولا فرق بين أبيض وأسود، مساوياً بين الصغير والكبير، والمسئول والسائل، والغني والفقير، ولم يجعل فوارق وامتيازات بين بني البشر كما جاء عن النبي صلى الله عليه وآله (كلكم لآدم وآدم من تراب) فالتقوى هي التي تميز الناس كما قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون. واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً). 
 
أنواع مختلفة 
 
يقول الطبيب الإخصائي في علم النفس الدكتور طه العصار: موضوع التمييز العنصري أو الطبقي أو أي من أشكال التمييز والذي يقوم على سبب معين كأن يكون هذا السبب مثلاً عرقياً أو دينياً أو اقتصادياً.. إلخ، يتأثر هذا التكوين نتيجة لكثير من العوامل من بينها الاختلافات العرقية أو الدينية أو المذهبية أو الاقتصادية، ولذلك نجد ربما بعض الطبقات أو الفئات وأكثر المجتمعات التي تحصل فيها هذه الأشياء تكون دائماً من الأكثرية نحو الأقلية، لذلك تبقى هذه الطبقات التي تعاني من التمييز في المعاملة فتجدها لا تحصل إلا على الأعمال الهامشية والمكانة الهامشية في المجتمع، ولا يمكن أن تحصل على الأعمال أو المراكز القيادية أو الإدارية العليا، كما أنها تعاني من الفقر وتدهور الأوضاع الاقتصادية. 
- ويضيف الدكتور العصار قائلاً: لهذا نستطيع أن نقول التمييز قد يكون ديناً بين أغلبية وأقلية بدين آخر، أو قد يكون عنصرياً بين أكثرية من قومية معينة وأقلية أخرى، أو قد يكون اقتصادياً بين أكثرية تملك الثروة ولها حق المواطنة من الدرجة الأولى كما في بعض الدول، وبين أقلية لا تملك إلا نسبة محدودة جداً من الثروة وتعاني من البطالة والفقر والنقص في مختلف الخدمات كل المجتمعات لا تخلو من التمييز ربما حتى أنه في الأسرة الواحدة يوجد تمييز مثلاً هناك توجد فوارق بين الذكور والإناث، أو إنه ربما في نفس الأسرة يكون أحد الإخوة غنياً وصاحب ثروة اكتسبها عن طريق حياته العملية بينما أخوه الآخر معدم وفقير لذلك تبدأ هنا نظرة المجتمع مغايرة، حيث ينظر للغني بأنه ذو مكانة اجتماعية راقية بينما الآخر ليس من هذا القبيل. 
 
أضـرار 
 
وعن الآثار الناجمة عن التمييز في المجتمعات يقول الدكتور طه: أما عن آثار التمييز بكل أشكاله دينياً طائفياً قومياً اقتصادياً إلخ، فمنها آثار اجتماعية تنعكس على الأفراد والمجتمعات وقد يؤثر بشكل كبير في العلاقات الاجتماعية الإنسانية التي سوف يصيبها الشك والريبة والقلق وعدم الثقة بالآخر، حيث إن هذه النظرة التمييزية قد تؤدي أحياناً إلى حروب أهلية كما نلاحظ في كثير من الدول التي تنتشر فيها المعاملة التمييزية بين الفئات الاجتماعية المختلفة، أيضاً قد يترتب على هذه المعاملة أضرار اقتصادية كون هذه النظرة التمييزية ستؤدي إلى تهميش نسبة من المجتمع وبالتالي إخراجها من معادلة التنمية، هذه المعادلة التي تتطلب أن تتكاثف كل الجهود في سبيل تحقيقها. 
- وأضاف: النظرة التمييزية واستبعاد عدد كبير من الناس وفقاً لهذه النظرة التمييزية أو العنصرية فإن هذا يؤدي إلى خروج أو عدم السماح لعدد كبير من الناس من الانخراط في عملية التنمية والمشاركة الفعالة في بناء المجتمع، ويمكن أن يترتب على النظرة التمييزية خسارة اقتصادية كبيرة، أيضاً يؤدي هذا التمييز بأي شكل من الأشكال إلى نتائج أمنية وخيمة مثل انخراط كثير من الفئات الاجتماعية التي تعاني من التمييز قد تدفع أفرادها إلى الانخراط في الجمعيات أو المنظمات الإرهابية مثل العصابات كجزء من رد الفعل بسبب المعاملة أو انتقام من المجتمع، إضافة إلى عوامل أخرى كثيرة من الناحية النفسية مثل الاكتئاب والقلق والأمراض النفسية المتعددة. 
مضيفاً أنها ستنتهي مع التقدم المعرفي والحضاري كما انتهى الكثير من الموروثات الخاطئة أما اذا استمر التدهور الحضاري والمعرفي كما هو حاصل الآن فستستمر.
 
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< إحباط تهريب زعيم عصابة من مستشفى بتعز
< إفتتاح أول جسر ( عالمي ) المواصفات على مستوى اليمن ، بكوادر محلية ، وأول جسر في اليمن ينتهي العمل به قبل موعد التسليم بشهرين ( صور)
< الدكتور ياسين : أنا لم أهرب ، ولكني شعرت بالإهانة .. والرئيس إنحاز لمشروع الإصلاح والمؤتمر فيما يتعلق بالأقاليم( نص الحوار )
< " اليوم برس " ينشر السيرة الذاتية لكل عضو من أعضاء لجنة صياغة الدستور
< اصحاب المزارع بمديرية باجل محافظة الحديدة .. يهددون بقطع خط الحديدة صنعاء اذا لم توفر لهم مادة الديزل التي تباع بالسوق السوداء
< عاجل : الحوثيون يتأهبون لنقل المعركة إلى محافظة المحويت عن طريق شبام كوكبان ، والى مناطق قريبة من العاصمة صنعاء
< بيان صادر عن مشائخ وأعيان قبيلة همدان محافظة صنعاء ( نص البيان )

اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: