آخر الأخبار :
بريطانيا تعين سفيراً جديداً لها لدى اليمن ( صورة - سيرة ذاتيه) الحوثيون يتحدثون عن إستهداف مقر القيادة الإماراتية .. والتحالف يعلن إعتراض صاروخين قوات الجيش تتقدم في نهم شرق العاصمة صنعاء الحوثيون يجبرون الطلاب على دفع مقابل مالي ( صوره) بعد أن تم توقيفه في إحدى النقاط الأمنية بالإضافة إلى عدداً من القيادات الأمنية .. محافظ شبوه يطالب بإخضاع قوات النخبة للجنة الأمنية ناشط وحقوقي يمني يكشف كيف يتم تكميم الأفواه ووضع المنظمات والناشطين الحقوقيين باليمن آخر مستجدات المعارك من صعدة .. الجيش يتقدم ويسيطر على مواقع جديدة صدور قرارات جمهورية جديدة ( نصها) نتنياهو يعلق على إحباط الاستخبارات الإسرائيلية تفجير طائرة إماراتية تصريحات إيرانية جديدة "تتباهى" بالسيطرة على 6 دول بالمنطقة

الأكثر زيارة في قسم(كتابات وحوارات)

مهمة المبعوث الدولي الجديد إلى اليمن وتجارب الماضي مهمة المبعوث الدولي الجديد إلى اليمن وتجارب الماضي

استطلاع رأي

هل سيتغير شيئ في المسار السياسي للأزمة اليمنية مع إستقالة ولد الشيخ وتعيين البريطاني مارتن بدلاً عنه ؟

نعم
لا
لا أعلم

اقتصاد الحرب.. أدوات إدارته مختلفة

اقتصاد الحرب.. أدوات إدارته مختلفة

اليوم برس - د. ياسين سعيد نعمان |
   الخميس ( 18-01-2018 ) الساعة ( 9:29:58 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة
 
بعد أن استنزف الانقلابيون الاحتياطي النقدي للبنك المركزي والبالغ خمسة مليار دولار، والذي تراكم على سنوات بين فائض وعجز في ميزان المدفوعات إضافة الى الودائع التي كانت تضخها الدول الشقيقة وخاصة المملكة العربية السعودية، فإن العملة الوطنية الريال أصبحت بلا غطاء فاقدة الدفاع عن نفسها ومعرضة للانهيار في أي لحظة.
 
وقد اجتمعت العوامل الدافعة نحو الانهيار على نحو لا مثيل له في تاريخ أي بلد آخر: عملة من غير احتياطي نقدي، انهيار منظومة الاقتصاد بما في ذلك الصادرات وتحويلات المغتربين والدعم الخارجي والاقتراض، وانقسام السوق الاقتصادية والمالية ببقاء الجزء الأكبر من السوق الاقتصادية والمالية بيد الانقلابيين وخارج نطاق سياسة وأداء الحكومة الشرعية، والأخطر من هذا أن السوق المالية بكل أدواتها وآلياتها لا تخضع لسياسة موحدة وإجراءات إدارية موحدة.
 
أصبح الاقتصاد رغماً عن الجميع اقتصاد حرب، واقتصاديات الحرب تدار كما هو معروف بأدوات إضافية غير الأدوات المالية والاقتصادية والإدارية المعتادة لتجنب الانهيارات الكبرى.
 
ما حدث للعملة هو نتاج لهذه العوامل وفي الظروف التي سادت وبالأدوات والسياسات التي أدير بها الاقتصاد والأسواق المالية والنقدية، لكنه كان بالإمكان تجنب الوصول إلى هذا المستوى من الكارثة باتخاذ عدد من الإجراءات التي لا زال بالإمكان اتخاذها الان لترافق وديعة المليارين السعودية حتى يتحقق الهدف الرئيسي من وراء ذلك وهو وقف تدهور العملة ومعها تدهور القيمة الحقيقية للأجور والدخول بصورة عامة وبالتالي الحياة المعيشية للناس.
 
من هذه الإجراءات:
 
١/ إعادة النظر في نظام تعويم العملة الذي اتخذ منذ سنة تقريباً، وكان لا بد من التفكير جيداً قبل اتخاذه، لأن التعويم يحتاج الى سوق مالية مستقرة وأدوات مصاحبة غير متوفرة في الظروف الحالية في الاقتصاد اليمني، ولذلك فإن التعويم لم يحفز المؤثرات التي تدفع بتنمية موارد الدخل الأجنبي بل ارتد عكسياً على سعر صرف الريال اليمني.
٢/ احتساب سعر صرف وسطي للعملة ما بين السعر القديم والسعر الذي استقرت عنده مؤخراً، ويكون ذلك مؤشراً على أهمية استقرار العملة عند هذا المستوى بتدخل قوي للدولة لضبط السعر عند هذا المستوى وبإجراءات ادارية حاكمة تعكس حاجة اقتصاد الحرب، لأن التدخل بواسطة أدوات مالية ونقدية في الوقت الحاضر لن يؤدي إلى النتائج التي تحافظ على قيمة العملة والقيمة الحقيقية للأجور والدخول بصورة عامة.
٣/ التفكير بجدية في إيجاد أدوات لحماية الإجراءات الاقتصادية والنقدية التي ستتخذها الحكومة بالضغط على الانقلابيين بواسطة الامم المتحدة بضرورة التقيد بهذه الإجراءات وتنسيقها عبر وسيط اقتصادي ومالي تعينه الامم المتحدة لهذا الغرض.
٤/ القطاع الخاص، وخاصة العامل في الميدان النقدي، لا بد أن يلعب دوراً إيجابياً في هذ الظرف لمنع الاخلال بالسياسة النقدية التي ستقوم بها الحكومة، ويتم عبر الغرفة الممثلة لهؤلاء انشاء فريق عمل مشترك يومي مع البنك المركزي وتشرك في المشاورات البنوك التجارية على نحو دوري. 
*من صفحة الكاتب على الفيس بوك
للإشتراك في قناة ( اليوم برس ) على التلغرام على الرابط https://telegram.me/alyompress


اقرأ ايضا :
< تعرّف على أقوى عشرة أندية متابعة على مواقع التواصل الاجتماعي
< بالصور .. ماذا تعني تحركات السفير السعودي ولقاءاته مع المسؤولين في عدن ؟
< عدد من الوزراء والسفير السعودي يزورون محطة الحاويات بميناء عدن
< ما سبب هبوط عملة بيتكوين المفاجئ والحاد؟
< أبرز القرارات التي خرج بها إجتماع محافظ البنك المركزي اليمني مع ممثلي الشركات ومحلات الصرافة
< السفير السعودي يواصل لقاءاته في عدن ويلتقي وزير الداخلية ومحافظي المحافظات ومدراء الأمن
< السفير السعودي " آل جابر " يصل عدن


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: